الشــــريف الشـــامل

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

* الشـــريف الشـــامل الوثـــائقى المعلوماتى العـــام* صفحات المصريين واخبارهم *



4 
http://i78.servimg.com/u/f78/13/28/17/08/th/ouuuuu10.gif
  الشريف ملــكhttp://i29.servimg.com/u/f29/12/19/70/12/th/e46b8610.gifالحلاوه الطحينيه
 http://i88.servimg.com/u/f88/13/28/17/08/th/ouuuuo11.gif
حلاوه طحينيه الشـــريف*حـــلاوه الملكه بالكريز والفستق *


الملكه للمنتجات الغذائيه..منتجاتنا طبيعيه.. اوريجينال. .. .حلاوه طحينيه
اعلانحــــلاوة http://i37.servimg.com/u/f37/11/67/30/07/th/fca9af10.jpg بالمكسراتاعلان
http://i38.servimg.com/u/f38/13/28/17/08/th/prod10.gif

http://i48.servimg.com/u/f48/16/88/65/66/th/23957m10.gif


    الشريعه

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1483
    تاريخ التسجيل : 23/09/2011

    default الشريعه

    مُساهمة  Admin في الجمعة ديسمبر 09, 2011 11:59 pm

    أثار شعار تطبيق الشريعة الإسلامية الذي رفعه البعض في الانتخابات
    المصرية جدلا واسعا بين المؤيدين والمعارضين والمتحفظين إزاء توقيت إثارة
    الموضوع، وطريقة عرضه، ومدى تأثيره على الناخ
    ب.


    فالليبراليون يرون أن رفع الشعار يستهدف دغدغة العواطف الدينية للمصريين
    لأغراض انتخابية، في حين يؤكد أصحابه أن مطلبهم بتطبيق الشريعة مطلبٌ
    شعبي، بينما رأى فريق ثالث أن الشعار يحتاج إلى حكمة في طرحه، وتصحيح فهم
    الناس له.


    وتؤكد الباحثة السياسية سماء سليمان أن ظهور مطلب تطبيق الشريعة في المشهد الانتخابي في مرحلة ما بعد الثورة جاء بالتزامن مع
    صعود التيار الإسلامي في الحياة السياسية، كما ارتبط ذلك بتأسيس الإخوان
    المسلمين والسلفيين لأحزاب، مما أثار قلق التيارات الليبرالية والشبابية من القدرات التنظيمية العالية للإسلاميين.


    وأضافت في حديثها للجزيرة نت أن التيارات
    الليبرالية شعرت بأنها لم
    ترتب صفوفها لخوض الانتخابات، لذا حاولت تأجيلها عدة مرات، وهو ما قابلته
    القوى الإسلامية بحشد للمجتمع خلف شعار تطبيق الشريعة لدى الاستفتاء على
    التعديلات الدستورية.
    ولفتت سليمان إلى أن السلفيين خاضوا منذ ذلك الوقت معركة تطبيق الشريعة الإسلامية لآخر مدى، وتزامن مع ذلك تسرع بعض رموزهم بالمغالاة في الإدلاء بالتصريحات المتشددة، مما أدى للانتقاص من رصيدهم الشعبي وذلك ما ظهر بصورة جلية في نتائجهم خلال جولة الإعادة من الجولة الأولى للانتخابات البرلمانية، وإخفاق رمزهم عبد المنعم الشحات في الإسكندرية.

    الشريعة والشرعية


    من جانبه
    رأى رئيس جمعية المقطم للثقافة والحوار الدكتور حسن الحيوان، أن على
    الإسلاميين التركيز أولا على الأمور العامة التي تخص المجتمع والدولة
    كمحاربة الفساد، والتمكين للحريات العامة، واستقرار الأوضاع السياسية
    والاقتصادية، وإعلاء سيادة القانون، وعدم التدخل في الحريات الشخصية "إذ
    ليس للحاكم أن يتدخل في الزي الشخصي للأفراد فيما لا يتعارض مع عرف
    المجتمع".

    وقال للجزيرة نت "قبل الحديث عن تطبيق الشريعة يجب التيقن أن الشريعة والشرعية أمران متلازمان، فالشريعة هي التشريع وهي منهج متكامل لكل مجالات الحياة في كل زمان ومكان، أما التطبيق فهو الشرعية لذلك فلابد أن يكون المجتمع مؤهلا لتطبيق الشريعة".

    وأكد الدكتور على أهمية التدرج باعتباره "ليس فقط ضرورة دنيوية بل
    مرجعية إسلامية، فالقرآن نزل تدريجا، وتطبيقه كان تدريجيا"، وأوضح حسن أن
    الشعب والدستور كانا إسلاميين بينما كان التطبيق علمانيا في النظام البائد،
    وبعد الثورة فإن الشعب والدستور إسلاميان، ولا بد أن يتوافق التطبيق هذه
    المرة مع الدستور.


    الكفاية أولا

    واتفق مع هذا الطرح عميد كلية الدراسات
    الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر سابقا الدكتور محمد أبو زيد الذي طالب
    بضرورة النظر للشريعة نظرة عمومية، لافتا إلى "أنه من الممكن
    البدء بتطبيقها في المعاملات المالية، وصيانة الحقوق والحريات الشخصية، مع
    تعليق حدي الزنا والسرقة إلى ما بعد تهيئة المجتمع، وإلا سنطبق الحدود
    نظريا دون أن نجد من نطبقها عليه".


    ودعا أبو زيد التيار السلفي للتروي والتريث في آرائه حتى لا يعطي
    ذريعة لضرب المشروع الإسلامي، مؤكدا على ثقته في جماعة الإخوان المسلمين
    وترتيب أولوياتها حيث سيركزون على البدء بإقامة مجتمع فاضل تضمن فيه
    الدولة حد الكفاف لكل مواطن ثم تنتقل بعد ذلك إلى ضمان حد الكفاية له لأن
    المعدة ليس لها دين، بعدها يمكن التفكير في تطبيق الحدود.


    انفلات عقلي

    وأشار أبو زيد إلى أن الغرب مذعور من حكم الإسلاميين "لخشيته من التطور الاقتصادي معهم"، محذرا من أنه بعد الثورة بمصر حصل انفلات أمني ثم أخلاقي ثم عقلي، وتابع "ليس لدينا سياسي متزن لا ليبرالي ولا سلفي ولا إخواني، فالجميع يعيشون بمنطقة انعدام الوزن نتيجة تلاحق الأحداث والأماني الدافقة والطرق المغلقة".

    وكان رئيس حزب النور عماد الدين عبد الغفور قال في تصريحات صحفية
    إن تطبيق الشريعة الإسلامية أحد الأمور الأساسية في برنامج الحزب، في حين
    طالب عدد من علماء الأزهر مرشحي الرئاسة بإدراج قضية تطبيق الشريعة ضمن برامجهم الانتخابية
    .
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1483
    تاريخ التسجيل : 23/09/2011

    default رد: الشريعه

    مُساهمة  Admin في السبت ديسمبر 10, 2011 12:00 am

    تطبيق الشريعة يثير الجدل بمصر

    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1483
    تاريخ التسجيل : 23/09/2011

    default عاكف لليوم السابع: اللى عايز يسيب مصر اعتراضا على الإخوان بالسلامة

    مُساهمة  Admin في السبت ديسمبر 10, 2011 12:08 am

    عاكف لليوم السابع: اللى عايز يسيب مصر اعتراضا على الإخوان بالسلامة


    الجمعة، 9 ديسمبر 2011 - 22:39




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    تنشر "اليوم السابع" فى عددها الصادر السبت، حوارا مع مهدى عاكف
    المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين، قال فيه "اللى عايز يسيب مصر
    اعتراضا على حكم الإخوان مع السلامة"، بالإضافة إلى رده على العديد من
    الأسئلة حول الانتخابات واعتصامات التحرير والأحزاب السياسية.

    وننشر أيضا تصريحات للدكتور الجنزورى، قال فيها، لدينا إمكانيات لفض الاعتصامات فى ربع ساعة

    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1483
    تاريخ التسجيل : 23/09/2011

    default رد: الشريعه

    مُساهمة  Admin في السبت ديسمبر 10, 2011 12:09 am

    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1483
    تاريخ التسجيل : 23/09/2011

    default رد: الشريعه

    مُساهمة  Admin في السبت ديسمبر 10, 2011 12:12 am


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    نصر شريف


    الجمعة، 9 ديسمبر 2011 - 16:02







    تعتبر المعركة الانتخابية التى خاضها النائب البرلمانى الشاب
    الدكتور مصطفى النجار فى دائرة مدينة نصر أنموذجا لما ينبغى أن تكون عليه
    الحياة السياسية فى مصر بعد الثورة، ويُعتبر النائب الشاب نفسه أنموذجا
    لرجال الدولة الجدد الذين تأمل مصر أن تراهم فى مقدمة الصفوف خلال المرحلة
    القادمة، لكى يتمكنوا – بمعاونة الناس – من رفع أنقاض النظام المخلوع، ومن
    بناء نظام جديد يقوم على العدل والمساواة واحترام كرامة المصريين.


    نحن أمام سياسى
    بارع فى بداية العقد الرابع من عمره، فهو لم يكمل عامه الثانى والثلاثين،
    واستطاع أن يكتسب ثقة المصريين عامة، وأهل دائرته خاصة، وتمكن خلال فترة
    بسيطة لا تتجاوز شهرا واحدا هى عمر الحملة الانتخابية أن يتواصل مع الآلاف
    من أبناء دائرته، فاكتسب ثقة ما يزيد على مائة وثلاثين ألف صوت ضمنوا له اكتساح أقرب منافسيه بفارق يكاد يصل إلى خمسين ألف صوت!


    كل ذلك بالرغم من الإمكانيات المادية المحدودة للحملة الانتخابية، وبالرغم
    من استخدام بعض خصومه كل الأسلحة القذرة، فتارة يشككون فى دين المرشح
    الشاب، وتارة يذبحون الذبائح، بل إنهم قد لجؤوا لسماسرة الأصوات الذين
    استخدمهم من قبل مصطفى السلاب وغيره، لكن ذلك لم يمكنهم من الوصول
    لجماهيرية النائب الشاب.

    لقد خسر بعض منافسيه مرتين، المرة الأولى فى معركة الصندوق، والمرة الثانية
    فى معركة المبادئ، ذلك أن تلفيق التهم للخصوم، والتفتيش فى ضمائر الناس،
    واتهامهم بالتمويل الأجنبى وغير ذلك من الكذب «الأقرع»، لا يدل إلا على
    انحطاط الإنسان، وعلى عدم استحقاقه لتمثيل هذا الشعب العظيم.

    لقد خاض مصطفى النجار معركة شريفة من كل جانب، فقد كانت معركة تهدف إلى
    غاية شريفة، وسلكت إليها وسائل شريفة، بأيدى شباب الثورة الشرفاء، بتأييد
    مواطنين شرفاء، وفق عملية انتخابية شريفة، أما من رضى بالوسائل الخسيسة،
    فقد نال جزاءه المناسب.
    احترمت بعض منافسى الدكتور مصطفى النجار الذين تنازلوا عن ترشيحهم لصالحه
    قبل بدء التصويت بعدة أيام، مع إعلان ذلك فى وسائل الإعلام، وكنت أتمنى من
    كثير من الذين نافسوه أن يفعلوا ذلك.

    أنا سعيد بهذا النصر، فمن الطبيعى لمثل هذا الشاب أن يصل إلى البرلمان، بعد أن مر بالزنزانة، وبعد أن اعتكف فى الميدان.

    هنيئا لمصر نوابها الجدد، وأعانهم الله على هذا الاختبار العظيم.
    قلوب المصريين معكم



    .


    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1483
    تاريخ التسجيل : 23/09/2011

    default رد: الشريعه

    مُساهمة  Admin في السبت ديسمبر 10, 2011 12:17 am

    الجنزورى يسحب 21 مليون متر مربع من مستثمرين بخليج السويس

    الجمعة، 9 ديسمبر 2011 - 20:23

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




    قرر الدكتور كمال الجنزورى، رئيس مجلس الوزراء، سحب الأراضى من
    المستثمرين غير الجادين لطرحها لآخرين وتبلغ مساحتها 21 مليون متر مربع
    بمشروع تنمية شمال غرب خليج السويس.


    جاء ذلك خلال لقاء الدكتور كمال الجنزورى باللواء محمد عبد المنعم هاشم، محافظ السويس، فى مكتبه بمجلس الوزراء.


    وصرح محافظ السويس لـ"اليوم السابع"، أنه سيقوم غدا بإصدار قرارات سحب
    الأراضى من المستثمرين غير الجادين لأنهم متعاقدون مع محافظة السويس، ولم
    يلتزموا بتنفيذ مشروعاتهم على هذه الأراضى طبقا للجدول الزمنى المتفق عليه
    وشروط التعاقد وأهمها أن يقوم المستثمر خلال 3 سنوات ببدء الإنشاء فى
    المشروع، وعند إتمامه 10سنوات يكون المشروع فى حالة إنتاج وهذه الأراضى
    التى صدر قرار بسحبها تعدت المدة القانونية طبقا لشروط التعاقد ولم يستغلها
    هؤلاء المستثمرون.


    وأوضح محافظ السويس أن رئيس الوزراء وافق على تخصيص نصف مليون متر مربع من
    هيئة المجتمعات العمرانية لإنشاء 2000 ورشة للصناعات الصغيرة توفر 10 آلاف
    فرصة عمل لأبناء السويس

    .



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 1:05 pm